كلية الفنون والإعلام

المزيد ...

حول كلية الفنون والإعلام

كلية الفنون والأعلام

من يعمل بـكلية الفنون والإعلام

يوجد بـكلية الفنون والإعلام أكثر من 76 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عادل عاشور محمد المرغني

عادل المرغني هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الاعلام بكلية الفنون والإعلام. يعمل السيد عادل المرغني بجامعة طرابلس كـمحاضر منذ وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الفنون والإعلام

آليات تحليل الخطاب الإعلامي للصحف الليبية دراسة تحليلية لصحيفتي الصباح وليبيا الإخبارية

تقدم هذه الدراسة نماذج تطبيقيـة لآليـات تحليـل الخطـاب الإعلامـي للصـحف الليبيـة. منطلقـة مـن السؤال عن الأدوات المستخدمة في كتابة النصوص الإعلامية الإخبارية، وكيفية استخدامها؟ وللإجابة على هذا السؤال؛ تستعرض الدراسة الأدوات اللغويـة المسـتخدمة في الأخبـار التـي تتنـاول الأحـداث الليبيـة السياسية الجارية، وذلك بالتطبيق على كافة المواد التحريرية الأخبارية التي نشرتها أعداد مختلفـة مـن صحيفتي الصباح وليبيا الأخبارية الليبية خـلال الفـترة مـن أول أبريـل وحتـى سـبتمبر 2019، والبـالغ عددها 24 عدداً، بمعدل عددين من كل شهر. وتجادل الدراسة بأن صحيفتي العينة استخدمتا العديد من الأدوات اللغويـة التـي تـأتي تحـت مسـمى التحليـل النقـدي للخطـاب، مثــل التعتـيم (Concealment (والـتملص (Evading (وطريقـة تقـديم الشخصيات الفاعلة في المجتمع (Actors Social of Representation ،(وغهـا مـن الأدوات الأخـرى، أثناء تغطيتها لهذه الأحداث بصياغات وأهداف ومرسات اجتعية وعوامل سياسية وسياقية مختلفـة مصاحبة للنص الإخباري، التي من شأنها أن توجه رأي القارئ نحو قضايا ما، بما يتوافق مع النهج الكتابي الممارس من قبل هيئة تحرير الصحيفت. وتناولت هذه الدراسة أيضاً أهمية استخدام تحليل الخطاب عامة والتحليل النقدي للخطاب على وجـه الخصـوص في مجـال الدراسـات الإعلاميـة، مـن منظـور اللغـة واسـتخداماتها، وبالسـياقات الاجتعيـة والثقافية والسياسية المحيطة بالخطاب الإعلامي، موضحة كذلك الإ شكاليات التي تواجـه هـذا الأسـلوب بسبب غموض مفهومه وتداخل طبيعته مع العلوم الأخرى مثل السياسة والاجتماع.
حمزة امحمد الثلب, خالد أبوالقاسم غلام(6-2019)
Publisher's website

الاستعارة البصرية للصورة وكيفية قراءتها

الصورة هي اللغة الجديدة التي تتجاوز جميع اللغات البشرية، لأنها تستحق التفكير والبحث كمجال جديد للبحث متعدد التخصصات، واعتبارها صناعة تسيطر على قطاع كبير من مجالات العلوم والمعرفة والفنون والتسلية وتحمل الدلالات والمعاني والرموز التي تعطيها قيمة وتجعلها أداة اتصال فعالة في التحولات الفنية والثقافية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، وبذلك تؤدي دور الاتصال بشكل مقنع وحضاري وجمالي، لأنها عنصر أساسي في الرسالة الإعلامية الجديدة، أننا نواجه تدفقًا للصور وتداعيات في مواجهة تحد غير مسبوق، لأن الصورة بألف كلمة ولا يقتصر تأثيرها على جانب دون اخر، من هنا وجب تعلم ومعرفة الصورة أولاً، وتطوير طرق قراءتها، وبالتالي تطوير لغتنا المرئية، وإعطاء أهمية مناسبة للمصممين والمصورين وطلاب الفن والنقاد والمعلمين، لا سيما فيما يتعلق بالأعداد والمؤهلات المناسبة، لأن الصورة بعد نشرها على نطاق واسع لا يمكن أن تتجاهل تواترها، ولكن يمكن فهم محتواها، مما يسهم في تفسيرها وقراءة دلائلها والمواقف التي تعبر عنها. وقد انتقلت الصورة من المشهد الجمالي كفن يهتم به الفنان في الشكل والتكوين للفن التطبيقي والوظيفي، والذي يهتم بالقيم الجمالية والثقافية والفكرية والنفسية، والصورة هي أفضل طريقة لجذب الانتباه من خلال ما تثيره من أسئلة وقيم وفكر وفلسفة، لأنها أرض خصبة للتعبير و تكوين الوعي. للصورة دور كبير ومهم في إثراء الذوق الفني للمتلقي من خلال تحليل وفهم محتوى الصورة وقراءة خطوطها، ومن خلال تحليل وتفسير المحتوى الذي تحتوي عليه من الإملاءات والمؤشرات والرموز على مستويات مختلفة حسب الغرض من المرسل ونوع الرسالة وتفسير المستلم، ومن خلال مساحات ثقافة الصورة والتدخل في تدريبنا العقلي والنفسي والثقافي، مما يؤثر على توجهاتنا الفكرية والثقافية وتدريب ذوقنا العام. arabic 74 English 0
عبدالباري محمد سالم مادي, فوزي محمد سالم المحمودي(10-2020)
Publisher's website

علاقة الصور الفوتوغرافية بتنمية الطفل خاصة ذوي الإحتياجات الخاصة

من هذا المنطلق نعرف أن الصورة هي التي تدفع الطفل إلى الاندماج في مجتمعه، وتمثل قيمه وأعرافه وتقاليده ومنظومته الفكرية،والتعليمية، والتكيف مع أوضاعه مهما كان نوعها ولتحقيق هذه الأهداف ، وتنمية القدرات الكفائية لدى الطفل المتعلم،وخاصا ذوي الاحتياجات الخاصة والرفع به ذهنيا وعقليا وذكائيا، وتنمية مواهبه الفنية والجمالية، وتهذيب انفعالاته وعواطفه، وتحقيق رغباته وحاجياته النفسية والمجتمعية والتربوية، ومساعدته على قراءة الصور بإستنطاقها بنيويا، وإستجلاء دلالاتها القريبة والبعيدة، وإستكشاف الرموز والإشارات والأيقونات، ووضع الفرضيات، ويجب علينا بعد ذلك البحث عن المعنى الحقيقي الذي يتحكم في بنية تلك الصور الفوتوغرافية على مستوى العمق، والسطح، والظاهر وتطبيقه. الصورالفوتوغرافية تهدف إلى تعزيز قدرة الأطفال على الوعي الفراغي، وقدرتهم على إستخدام التوافق البصري اليدوي، بالإضافة إلى تنمية قدراتهم على التصميم الفني، والإحساس بالجمال في الصور, مما كان له فعالية في تنمية الذكاء. arabic 120 English 0
عبدالباري محمد سالم مادي(12-2020)
Publisher's website